افتتاح دورة تدريبية حول سرد الحكاية الشعبية في سلفيت

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 فبراير 2014 - 10:20 صباحًا

افتتحت وزارة الثقافة امس دورة تدريبة حول سرد الحكاية الشعبية في قاعة مكتبة بلدية سلفيت بحضور مدير عام الادارة العامة للتراث يوسف الترتوري وسانا يحيى مدير الحرف والصناعات وطاقم المدربين المكون من الدكتور شريف كناعنه والباحث نبيل علقم والمخرج الفلسطيني فتحي عبد الرحمن وعضو المجلس البلدي صفيه شاهين ومدير العلاقات العامة والمكتبة فتحي علقم وطاقم مكتب الثقافة وعدد من المشاركين في الدورة.

نيابة عن رئيس بلدية سلفيت رحبت صفية شاهين عضو المجلس البلدي بوفد الوزارة والمدربين والمشاركين في الدورة موضحة التعاون الوثيق بين وزارة الثقافة والبلدية بتنفيذ العديد من الانشطة الثقافية وخاصة مع الأطفال. اما مدير المكتبة فتحي علقم فتحدث عن الانشطة المختلفة والخدمات التي تقدمها المكتبة للمستفيدين.

بدورها تحدثت مديرة مكتب الثقافة في سلفيت ابتسام الرابي عن الوضع الثقافي في محافظة سلفيت واهتمام الوزارة في الحفاظ على ارث هذه المحافظة.

واضافت ان هذه الدورة التدريبية والخاصة بسرد الحكاية الشعبية تأتي ضمن برنامج الوزارة الحفاظ على الارث الثقافي الشفوي المتناقل عبر الأجيال، ونظرا لفقد العديد من ساردي هذه الحكايات فلا بد من تدريب مجموعة من الشباب والشابات للحفاظ على الموروث الشفوي الشعبي.

وتحدث مدير عام الادارة العامة للتراث يوسف الترتوري عن اهمية هذه الدورة من اجل الحفاظ على الحكاية الشعبية وتدريب الحكواتيين هو لاستثمارهم في العمل التراثي وحمل الرسالة وتطويرها ونشرها في المجتمع الفلسطيني.

واضاف: رؤية الوزارة في عقد هذه الدورة في كافة المحافظات الفلسطينية لتكريس الحكاية كعمل ثقافي تراثي ونشره والحفاظ عليه من الاندثار بعدما فقدت العديد من الحكواتيين والساردين مضيفا ان هذه الدورة ستكون عشر لقاءات بواقع ثلاث ساعات للقاء الواحد.

وباشر الدكتور شريف كناعنة بأولى جلسات الدورة بالحديث عن الحكايات الخرافية واصلها وكيفية وصولها الينا والصفات التي تتصف بها الحكاية الشعبية والية تناقلها عبر الاجيال.

رابط مختصر