بلدية سلفيت تشارك في اختتام فعاليات أسبوع الأرض والأسرى

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 أبريل 2014 - 12:17 مساءً


بحضور تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان والدكتور شاهر شتية رئيس بلدية سلفيت والحاج اياد الهندي رئيس الغرفة التجارية وناصر شرايعه ممثل اللجنة الوطنية للدفاع عن حق العودة واحمد بني نمرة ممثل عن نادي الاسير وايوب ابو حجلة رئيس بلدية ديرستيا وممثلين عن المؤسسات والفعاليات في المحافظة وممثلي الفصائل والاجهزة الامنية.

شاركة بلدية سلفيت في اختتام فعاليات اسبوع الارض والوفاء للأسرى يوم امس السبت بمهرجان جماهيري في قاعة المركز الجماهيري حيث رحب الدكتور شاهر شتية رئيس بلدية سلفيت بالحضور مؤكدا على وفاء الشعب الفلسطيني ومؤسساته للأرض والاسرى الذين يعانون خلف جدران السجن، مشيرا الى الهجمات الوحشية والهمجية من قبل الاحتلال على الاراضي الفلسطينية عامة واراضي محافظة سلفيت خاصه التي تعتبر من اكثر المناطق معاناة من غول الاستيطان.

كما حملت كلمة تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية رسالة الى ابناء محافظة سلفيت للثبات في ارضهم للتصدي للحملات الاستيطانية في مصادرة الاراضي لما تشهده المنطقة من خطورة كبيرة جدا، كما اضاف خالد ان محاولات حكومة نتنياهو لتهويد الضفة الغربية ومحافظة سلفيت بالخصوص حيث تزايد عدد المستوطنين ليصبح اكثر من عدد سكانها الفلسطينيين لن تنجح امام صمود هذا الشعب على ارضه.

واكد تيسير خالد في كلمته على رفضه لتمديد المفاوضات التي تديرها حكومة نتنياهو المنكرة لحقوق شعبنا والمستمر في تحدي المجتمع الدولي باستمرار عمليات الاستيطان ومصادرة الارض. مؤكدا ان القرار الفلسطيني بالانضمام الى الاتفاقيات والمنظمات الدولية مستمر مهما بلغت الضغوطات على شعبنا والتهديد بالحصار والعقوبات الاحتلالية التي تلوح بها حكومة الاحتلال. وان الحرية للاسرى قادمة رغم كل محاولات الاحتلال لمنعها.

وفي السياق نفسه اضاف ناصر شرايعة في كلمة اللجنة الوطنية للدفاع عن حق العودة التسلسل التاريخي لسياسة الاحتلال في مصادرة الاراضي الفلسطينية، كما ذكر اراضي سخنين والجليل وعرابة وغيرها من القرى والمدن المهجرة، والمصادرة التي تتم كل يوم وخاصة في ظل الانقسام الذي يعطي الاحتلال فرص لتنفيذ خطط المصادرة.

كما تحدث خميس حمد في كلمته عن الثورة الفلسطينية عام 1948م التي تشتت فيها العديد من الفلسطينيين مع بقاء قسم منهم والثبات في ارضهم، بالإضافة الى مشاركة محافظة سلفيت في تشكيل رجال للدفاع عن مصادرة الاراضي.

وبدوره اكد مدير مركز واصل لتنمية الشباب في محافظة سلفيت ضياء شتية ان المركز منذ التأسيس وهو يعطي تركيزه للشباب الفلسطيني بكافة فئاته لكي يتسنى لهم الوقوف واعلاء صوتهم اتجاه القضايا السياسية والاجتماعية حولهم من خلال العديد من البرامج التي ينفذها المركز.

واضاف شتية ان اسبوع الارض هو جهد شبابي لأحياء هذه المناسبة الوطنية وترمي الى وجود الشراكة الدائمة مع المؤسسات المحلية لبناء الثقافة المجتمعية والوطنية لدى الشباب الفلسطيني مؤكدا ان المركز ينتهج سياسة العمل وفق احتياجات الشباب الوطنية والاجتماعية والثقافية بعيدا ان أي دعم يحمل اجنده خارجية ووفقا لا تتماشى واهداف ومبادئ المركز.

واختتم المهرجان بفقرات فنية من الزجل الفلسطيني قدمها الفنان نظام سلمان وكاظم ابو علي وقصيدة للأرض القاها الشاب سامر عفاني وتكريم المؤسسات التي ساهمت ودعمت فعاليات اسبوع الارض والوفاء للأسرى.




رابط مختصر