رفض و شجب واستنكار

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أكتوبر 2022 - 10:14 صباحًا

تؤكد بلدية سلفيت ممثلةً برئيسها أ.عبد الكريم زبيدي وأعضاء المجلس البلدي وكافة طواقم البلدية على رفضها و شجبها و استنكارها بشدة للحملة الشرسة التي ُتشن ضد السيد الرئيس محمود عباس أبو مازن والتي تمس بعدالة القضية الفلسطينية وثوابتها ، مؤكدين أن هذه الحملة التي تطال سيادة الرئيس مرفوضة ومدانة من اي جهة كانت لانها تهدف الى المساس بالمشروع الوطني والثوابت الفلسطينية و الوطنية الذي أكد عليها سيادة الرئيس في كافة المحافل الاقليمية والدولية بعدم التنازل عن القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية مهما كان الثمن.

وتؤكد البلدية بكيانها على دعمها وتأييدها الكامل لمواقف الرئيس محمود عباس الرافضة لكل الضغوطات والتهديدات والمتمسكة بحق الشعب الفلسطيني في الحرية والعدالة والثوابت الفلسطينية التي لا يمكن التنازل عنها بأي ثمن كان.

عاشت فلسطين و عاشت القدس عاصمة فلسطين الأبدية.


 

 


 

 


 

 


 

 

 

رابط مختصر